منتدى تفسير الرؤى والأحلام للمفسر الجاسمي
نرحب بكم في منتدى تفسير الأحلام

منتدى تفسير الرؤى والأحلام للمفسر الجاسمي


 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الدراسات العلمية الحديثة عن الأحلام

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الجاسمي
مدير المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 5022
تاريخ التسجيل : 29/06/2011

مُساهمةموضوع: الدراسات العلمية الحديثة عن الأحلام    الأحد يونيو 17, 2012 7:30 pm




الاحتلام :

الاحتلام او القذف اثناء النوم عملية طبيعية تحدث للرجال والنساء على السواء وهي وسيلة لتفريغ الشحنة الجنسية المكبوتة خصوصا عند الشباب من الجنسين قبل الزواج.
وكما هو معروف فان الغريزة الجنسية تنطلق من عقالها اثناء النوم لاختفاء القيود والمحاذير الاجتماعية التي تسيطر على الانسان اثناء الاستيقاظ.
وغالبا ما يكون الاحتلام مصحوبا بأنواع مختلفة من الاحلام الجنسية وهذه الاحلام هي نوع من التعويض عن الرغبات الجنسية التي لا يستطيع الانسان تحقيقها في الواقع.
لذلك يعتبر الاحتلام من صمامات الامان التي تعوض الانسان عن الممارسة الجنسية الحقيقية نوعا من الاسترخاء الجنسي والنفسي كبديل لممارسة الجنس الحقيقية.
ويكثر الاحتلام في الشباب غير المتزوج كما يحدث مع المتزوجين حين تطول فترة ابتعادهم عن زوجاتهم مثل السفر الطويل او مرض الزوجة.
وقد يحدث الاحتلام في حالات التوتر النفس الشديد كوسيلة لاسترخاء الجهاز العصبي كما يحدث قبل واثناء الامتحانات او التعرض لمشكلات اجتماعية او مادية شديدة وكما قد يحدث كنتيجة للشعور بالاحباط في العمل او في الوسط الاجتماعي.
وليس هناك اي اضرار لتكرار الاحتلام بل على العكس فهو يعطي شعورا بالاسترخاء والارتواء الجنسي ما يساعد على سلامة الصحة النفسية.
ومئة في المئة من الرجال تحدث لهم الاحلام الجنسية في حياتهم ولكن 85 في المئة منهم تنتهي احلامهم بالقذف.
والاحتلام هو نوع من التصريف الجنسي الخارج عن التحكم الواعي للشخص ولذا فان معدل الاحتلام لشخص ما لا يرتبط بالشعور بالذنب او درجة التدين.
ويشعر كثير من الفتيان بالحرج والخجل في صبيحة اليوم التالي للاحتلام عندما تكتشف امه بقعة المني على الفراش وعلى ملابسه الداخلية.
ولعل تبديل خجل الابن هو احد واجبات الاب إذ عليه ان يهيئ ابنه لهذا الشيء قبل وقوعه وان يطمئنه إلى عواقبه المحمودة وان يبدد خجله من امه عندما تكتشف سره بإفهامه انها تعرف ان هذا امر طبيعي يتعرض له جميع الشباب.
__
المصدر : اعداد الدكتور احمد سامح
http://www.alraimedia.com/Article.aspx?id=359243&date=17062012
[/size][/size]


الشوكلاته السوداء تسبب الكوابيس :
الشوكولاتة تسبب الكوابيس
حذر باحثون في الولايات المتحدة من ان تناول الشوكولاتة اثناء الليل يزيد بعض الاضطرابات المرضية المرتبطة بالنوم سوءا ويسبب الكوابيس.
وأوضح الباحثون في مركز ستانفورد الاميركية ان اضطراب سلوك النوم ذا حركة العين السريعة «RBD» هو احد الاضطرابات التي يعاني مصابوها من احلام مزعجة وكوابيس عنيفة يتفاعلون معها بالصراخ العالي وتقلبات كثيرة اثناء النوم ويؤثر في شخص واحد من كل مئتين ويظهر بين الرجال بصورة خاصة.
وفسر العلماء ذلك بان الكافيين الموجود في الشوكولاتة ي
عيق العملية الطبيعية التي تعرف بـ «الاسترخاء» التي تمنع الانسان من الحركة اثناء نومه وخلال احلامه وبالتالي يصبح النائم اكثر حرية ليتحرك كيفما يشاء.
وسجل الباحثون في مجلة «نيو ساينتست» العلمية حالة مرضية لشخص يصرخ اثناء نومه بسبب كوابيس متكررة تصيبه كلما تناول بسكويت الشوكولاتة او الايس كريم واشاروا إلى ان هذه الحالة بدأت معه بعد تعرضه لاصابة في رأسه في حادث سيارة وقد زادت الشوكولاتة من سوء وضعه الصحي حيث تعود الاعراض إلى الظهور كلما تناولها.
به الباحثون إلى ان تناول الشوكولاتة والكاكاو لا يرتبط بانماط النوم العميقة والكوابيس عند عامة الناس وعدد الاشخاص العاديين ولكنه يؤثر فقط في المصابين باضطرابات النوم.
http://www.alraimedia.com/Article.aspx?id=378639&date=16092012


إعادة صياغة الحلم لمواجهة الكوابيس:

يعاني بعض الأشخاص من كوابيس ليلية مفزعة تسلب النوم من أعينهم وتحول حياتهم إلى جحيم، حيث تسيطر الهواجس والمخاوف على عقليتهم وتطاردهم أينما ذهبوا، ويقعون فريسة للتوتر والضغط العصبي.

وتعد تقنية العلاج المعروفة باسم «إعادة صياغة الحلم» من أكثر الأساليب المتبعة لعلاج الكوابيس. وعن هذه التقنية تقول الخبيرة الألمانية يوهن تونكير إنه «بهذه الطريقة يتقمص الأشخاص الذين ي
عانون من الكوابيس دور المخرج السينمائي، حيث يحاولون تأليف نهاية جديدة تماما للكوابيس تكون أقل ترويعا من النهاية الأصلية».

وتشرح الخبيرة الألمانية كيفية القيام بذلك، قائلة: إن المريض يقوم أولا بتدوين تفاصيل الكابوس الذي عايشه في منامه، ثم يقوم بانتقاء الأحداث التي تسببت له في الشعور بالفزع بمساعدة المعالج النفسي، وبعد ذلك يحاول استبدال هذه الأحداث بتخيلات أخرى أقل ترويعا له.

وأكدت تونكير أهمية أن تتسم تلك الأحداث الجديدة بالمواءمة مع أحداث الكابوس الحقيقي في المجمل، كي تمثل بديلا فعليا له. وتقدم تونكير مثالا على ذلك بقولها «يستبدل المريض موقف السيارات المظلم بآخر ذي إضاءة جيدة، أو أن يسلك الشيء المخيف الذي يطارد الإنسان في كوابيسه طريقا آخر». وبعد الانتهاء من استبدال أحداث الكابوس المخيف بأخرى أقل ترويعا بمساعدة المعالج النفسي، يقوم المريض بتدوين الرواية الجديدة للكابوس، على أن يقرأها أكثر من مرة يوميا طوال أسبوعين، كي يتذكر الرواية الجديدة فحسب.

وعن تقنية «إعادة صياغة الحلم»، يقول البروفيسور الألماني ميشائيل شريدل من معهد الصحة النفسية بمدينة مانهايم إن «هذه التقنية تعد أفضل أساليب علاج الكوابيس حتى وقتنا الحالي».

وتضيف الخبيرة الألمانية تونكير أنه «قلما يتأثر المرضى بتفاصيل الكابوس الجديد أو يحلمون بها بالفعل ويتذكرون تفاصيلها، ولا يمكن أن يطارد المرضى الصورة الأصلية من كوابيسهم إلا في حالات نادرة للغاية، كما أنها لا تكون بنفس الصورة المفزعة التي كانت عليها في الماضي».


http://www.aljazeera.net/news/pages/075a5bf8-ec2c-4254-86e6-8771d9b9d963


الموز والأحلام
:
ن كنت ممن ينسون أحلامهم عند اليقظة، بات أمامك سبيل لتذكّرها وهو الإكثار من تناول الفيتامين "ب6".
وذكرت صحيفة "دايلي ميل" البريطانية أن الباحثين بمجموعة "مايو كلينيك" الأمريكية للأبحاث وجدوا من خلال دراستهم الأولية أن تناول الفيتامين "ب6" بإ
مكانه ليس فقط أن يعطيك القدرة على مزيد من الأحلام الواضحة بل يساعدك أيضًا على تذكرها في الصباح.

ومن المفترض أن نكون جميعنا نحلم ب 4 إلى 6 أحلام في الليلة، لكننا غالبًا ما نشعر بصعوبة في تذكرها، وخصوصًا بشكل كلي.

ويعتقد منذ وقت طويل أن الفيتامين "ب6" الموجود في اللحوم والحبوب الكاملة، والخضار، والمكسرات، والموز، يساعد على تذكر الأحلام ووضوحها، لكن ذلك كان يعتمد على النظرية وليس على دراسة دقيقة.

وفي العام 2002 أجريت دراسة صغيرة لبرهنة هذه النظرية، وشملت 12 طالبًا جامعيًا أُعطوا كميات متنوعة من الفيتامين "ب6" على مدى 5 أيام. وأخذ 4 من الطلاب 100 ميليجرام من الفيتامين المذكور، و4 أخذوا 250 ميليجرامًا، في حين أعطي الباقون دواء وهميًا.

وتبيّن أن الأشخاص الذين تناولوا الكميات الأعلى من الفيتامين "ب6" ظهرت لديهم معدلات أعلى من الأحلام الواضحة. ويعتقد العلماء أن الفيتامين هو الذي كان له هذا التأثير لأنه يحوّل الأحماض الأمينية إلى ناقل عصبي يدعى سيروتونين، الذي يوقظ الدماغ خلال فترة النوم التي تكون فيها الأحلام أكثر وضوحًا.

ويلفت الباحثون إلى أن الإكثار من تناول هذا الفيتامين من شأنه أن يحدث الأرق، ويزيد ضغط الدم، ونوبات الهلع.

http://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?Id=185649




ايقاظ النائم فجاة يزيد خطر الاصابة بالسكتة القلبية:


وقالت الدراسة التي أجراها عدد من الأطبـاء على عدد من المتطوعين وعلى فترات طويلة ، إن جسم الإنسان يفرز مادة أثرية أثناء النوم وهذه المادة لا يمكن رؤيتها بالعين حيث إنها ت
خرج من مسامات الجسم إذا نام الإنسان ، وإذا إستيقظ تعود هذه المادة عن طريق المسامات مرة أخرى إلى الجسم ، فإذا إستيقظ الإنسان بهدوء تعود المادة الأثرية بهدوء دون إزعاج وتكون الأعصاب هادئة والنفسية مرتاحة ، أما إذا إستيقظ النائم على صراح أو صوت مزعج تدخل المادة بسرعة ، مما قد يصيبه بالإختناق ثم الموت .


التعليق :
وربما افسد عليه اتمام بعض الرؤى المهمة او الأحلام المريحة للنفس والله العالم


واجه الكوابيس... بكتابة تفاصيلها :

فرانكفورت - د ب أ - يقول علماء النفس بجامعة غوته في فرانكفورت إن من يعاني من كثرة الكوابيس يمكنه التحايل على المخ بأسلوب بسيط.
وذكرت خبيرة علم النفس تشارلوت فيسلاو أن العلماء يعلمون مرضاهم كيفية «إعادة كتابة» الكوابيس التي تحل بهم.
وهناك 5 في المئة من السكان يعانون الكوابيس المزمنة، وتأتيهم هذه الاحلام البشعة مرة واحدة على الاقل في الاسبوع ولمدة لا تقل عن ستة أسابيع إلى حد أنها تجعلهم يستيقظون من النوم وهم يشعرون بآثار بدنية مثل سرعة النبض والرعشة والغثيان. وأضافت فيسلاو: «غالبا ما تكون حياة صاحب الكابوس أو شخص مقرب منه مهددة بالخطر، والكابوس في الغالب هو حالة احساس الشخص بحرج بالغ أمام الآخرين وانه ميئوس من حالته».
وقالت فيسلاو في معرض تحليلها لآلية حدوث الكابوس «بقدر زيادة محاولتي كبت شيء ما غير سار، تكون القوة التي يطفو بها على السطح».
وتعكف الان العيادة الخارجية للعلاج السلوكي بجامعة فرانكفورت على المفاضلة بين طريقتين للعلاج: المواجهة أو إعادة ترجمة الكوابيس.
وشارك 40 مريضا حتى الان في الدراسة. وتقول فيسلاو إن جميع الدلائل تشير إلى أن طريقة العلاج الثانية، أي إعادة ترجمة الكوابيس، يمكن أن تقود بشكل سريع إلى نتائج طيبة. وأوضحت: «الكيفية التي يتم بها عمل ذلك هي شيء يتعلمه المرضى في جلسة واحدة». وقالت «سيكون المحتوى السلبي للحلم من خلال التخيل لإعادة كتابته كشيء إيجابي».
ولابد أن يدون المرضى الحلم ثم يقومون بتغييره بطريقة يصبح معها لا يمثل عبئا. بعد ذلك لابد أن يقوموا يوميا «بتخيل» النسخة الثانية وبحسب ما يستغرق ذلك، عليهم أيضا «التدريب على مسارات جديدة للذاكرة» إلى أن يستخلص المخ تلقائيا النسخة الايجابية الجديدة.
أما المجموعة التي تستخدم طريقة المواجهة، فتتم مواجهة المرضى بطريقة واعية بالمحتوى المزعج لحلمهم. ولابد أن يتمثل هؤلاء الاشخاص في أذهانهم الحلم طويلا إلى أن يبدأ الخوف لديهم في التلاشي أي عمليا يصبحون معتادين على المشكلة.


النوم يساعد الأطفال على تذكر المعلومات:

برلين - د ب أ - أوضحت دراسة أجرتها الدكتورة إنيس فيلهيلم بمعهد علم النفس الطبي والبيولوجيا العصبية السلوكية في جامعة توبينجن الالمانية أنه من المهم أن يحصل الاطفال على قدر كاف من النوم. إذ يقوم مخ الاطفال بتحويل المواد التي تعلموها في اللاشعور إلى معرفة نشطة أثناء نومهم. وذكر موقع «ساينس ديلي» المعني بشؤون العلم أن فيلهيلم وزميلين لها وهما سويسري وألماني نشروا نتائج دراستهم في دورية «نيتشر نيورساينس».
وتقول فيلهيلم ان الدراسات التي أجريت على الكبار أظهرت أن النوم بعد التعلم يدعم عملية التخزين طويل الامد للمواد التي يتم تعلمها. وأثناء النوم تتحول الذاكرة إلى شكل يجعل التعلم في المستقبل أكثر سهولة و تصبح المعرفة الضمنية واضحة.
http://www.alraimedia.com/Article.aspx?id=417389&searchText=%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D8%A7%D8%A8%D9%8A%D8%B3&date=28022013

باحثون يابانيون يفكون رموز الأحلام

علن فريق من الباحثين اليابانيين انهم نجحوا في قراءة اجزاء من احلام كان يبصرها اشخاص نائمون، في تجربة مثيرة يعتقد انها ستكون مهمة في تحليل الحالات النفسية للافراد وفهم الاضطرابات النفسية، او توجيه آلات عن بعد بواسطة التحكم الذهني.
وقال الباحثون في مختبر يوكياسو كاميتاني التابع للمعهد الدولي لابحاث الاتصالات المتقدمة "منذ وقت طويل، يهتم الناس بالأحلام ومعانيها، ولكن حتى الوقت الراهن لم يكن أحد يعرف بمحتوى الحلم سوى الشخص نفسه الذي يراه".
وللتعمق في فهم الأحلام بشكل علمي، أعد العلماء طريقة لفك رموز الصور التي يراها الانسان اثناء نومه.
ولإتمام ذلك، قام الباحثون تكرارا بتسجيل النشاط الدماغي لثلاثة اشخاص نائمين. وايقظوهم فور تسجيل مرحلة نشاط دماغي تشير الى رؤية احلام، وسألوهم على الفور عن الصورة التي كانوا يبصرونها وربطوا هذه الصورة بنوعية الاشارة الدماغية المسجلة، ثم جعلوهم ينامون مرة اخرى لإعادة الكرة. واتاحت هذه الطريقة اعداد جدول يبين العلاقة بين النشاط الدماغي المسجل، والاشياء التي يراها الانسان في نومه بحسب المواضيع (طعام، كتاب، شخصيات، سيارات...).
وبذلك يمكن فك الاشارات التي يبثها الدماغ ومعرفة ما تعنيه كل اشارة في خيال النائم.
وعند اتمام هذا الجدول، تمكن العلماء من معرفة ما يراه الاشخاص الخاضعون للاختبار في نومهم، لان الاشارات التي يبثها الدماغ كانت متشابهة بحسب المواضيع والصور.
(طوكيو- أ ف ب)
http://www.aljarida.com/news/index/2012595244/%D8%A8%D8%A7%D8%AD%D8%AB%D9%88%D9%86-%D9%8A%D8%A7%D8%A8%D8%A7%D9%86%D9%8A%D9%88%D9%86-%D9%8A%D9%81%D9%83%D9%88%D9%86-%D8%B1%D9%85%D9%88%D8%B2-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AD%D9%84%D8%A7%D9%85




أحلام الصغير تبدأ من شهره الرابع والمهم كيف نسيطر عليها:

النوم سلطان مثل معروف فالنوم إحدى الظواهر الطبيعية التي لايستطيع الإنسان لها قهرا ، فقد يصبر على طعامه أو شرابه لكنه يضعف أمام سلطان نومه ،فإذا كان الإنسان الناضج لايستطع مقاومة النوم فما بال الصغير ؟ عن مشاكل النوم عند الأطفال اثبت البحث والذي أجراه معهد البحوث النفسية الفرنسي على 100 طفل تتراوح أعمارهم بين 4 شهور و6 سنوات، ان :
1) الأطفال يختلفون في نسبة احتياجهم للنوم .
2) بكاء الصغير قبل النوم دليل على خوفه من النوم لانه يفقده فجأة الاتصال بعالم المحسوسات وأحلام الأطفال تبدأ من الشهر الرابع ويمكن للام أن تسيطر على أحلامه .
3) كم من الوقت ينبغي ان ينام الطفل :ينام معظم الأطفال خلال الأشهر الأولى في حياتهم طوال الفترة الفاصلة بين كل وجبة وأخرى ويتقدم الطفل في السن تأخذ فترات نومه تنتقص بالتدريج حتى انه في أواخر السنة الأولى من عمره لن يأخذ أكثر من فترتين للنوم خلال النهار ثم يتخلى عن واحدة قبل أن يبلغ عامه الثاني .ويؤكد البحث إن الأطفال في سنوات عمرهم الأولى يختلفون في نسبة احتياجهم للنوم لذلك يؤكد البحث على عدم إرغام الصغير على النوم لان النوم لايدخل في عداد الأعمال الإدارية التي تخضع لقدرات الإنسان بل إن النوم يأتي حسب المناخ الصحي الملائم الذي يجعل الطفل يشعر بالحاجة الى النوم وبالتالي يذهب إليه وهو راض فإجبار الطفل على النوم وهو صغير يسبب له مشاكل الأرق وهو كبير .
4) لماذا يخاف الطفل من النوم ؟: يفسر علماء النفس عادة بكاء الطفل قبل النوم بأن الطفل يشعر بالقلق والخوف لان النوم يفقده فجأة الاتصال بعالم المحسوسات ويخيل اليه انه سينتقل إلى الفراغ أو العالم لذلك يجب على الأم أن تحتضن رضيعها حتى ينام .
5) هل يمكن السيطرة على أحلام الطفل ؟ : اثبت البحث الفرنسي إن الطفل يبدأ يحلم وهو في الشهر الرابع والدليل على ذلك الابتسامة التي تشاهد على وجه الطفل او عبوس وجهه أثناء النوم .
6) وحلم الطفل في أعوامه الأولى يعبر عن حالته النفسية .
7) أما عن الأحلام المزعجة التي قد يراها الطفل فترجع الى ان الطفل بحكم تجربته المحدودة لايكون لديه المفاهيم والانطباعات والانطباعات الكاملة عن بعض المخلوقات فقد يتصور الطفل ان القط او الكلب يمكن ان يفترسه نتيجة لمشاجرة شاهدها بين القط والكلب وهنا يجب على الوالدين ان يصححا الانطباعات والمفاهيم التي كونها في تجربته وذلك بإخضاع الحيوان الأليف له وذلك بجعل الطفل يمارس سيطرته على الحيوان.
تحذير يقدمه الأخصائيون للامهات : بعدم إعطاء الرضيع الأدوية المهدئة قبل النوم لان هذه الأدوية قد تضر الطفل وتجعله مدمنا لاينا م إلا بتناوله لها .
9) وهناك طرق إذا اتبعتها أمكنك أن تهيء لطفلك نوما هادئا :
أ)عدم إجبار الطفل على إتمام وجبته قبل النوم مباشرة حتى لاتحدث له مضايقات أثناء النوم إذا كان رضيعا .
ب) اذا كان رضيعا يمكنك حمله بين ذراعيك فقد اثبتت التجارب إن الطفل المحمول ينام أسرع من الرضيع الذي يتأرجح في سريره.
ج) إعطاء الطفل حماما دافئا قبل النوم .

المصدر :كتاب العائلة الطبي _ صفحة 200_202 اعداد محمد رفعت


[/size][/size][/size][/b][/size][/size]

_________________


رجاء ذكر الفقرات التالية عند كتابة الأحلام :
العمر _ الحالة الاجتماعية_ الحالة المادية _ الحالة الصحية _ الشعور بعد الاستيقاظ من الحلم ...الخ
http://tafseerahlam.riadah.org/t64-topic

للاتصال WhatsApp:

0096596068443

الاتصال :

0096566741243
للتواصل عبر الفيس بوك :
http://www.facebook.com/profile.php?id=100000006327977#[/center]

تويتر :
https://twitter.com/#!/tafseer_ahlam[/b]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://tafseerahlam.riadah.org
 
الدراسات العلمية الحديثة عن الأحلام
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى تفسير الرؤى والأحلام للمفسر الجاسمي :: المنتدى :: نظريات الأحلام العلمية والدينية-
انتقل الى: